الرئيسية / التعليم في سوريا / وزارة التربية السورية / مناقشة آلية وضع خطة مستقبلية للحد من العنف في المدارس خلال ا

مناقشة آلية وضع خطة مستقبلية للحد من العنف في المدارس خلال ا



مناقشة آلية وضع خطة مستقبلية للحد من العنف في المدارس خلال اجتماع بين وزارة التربية وخبراء من منظمة اليونيسيف

من خلال محاور عدة متشابكة تشكل خطة عمل تساهم في الحد من العنف في المدارس وبالتالي في المجتمع وتؤسس لحياة مستقبلية آمنة ومستقرة، عقد اجتماع اليوم بحضور وزير التربية الدكتور دارم طباع ونائب ممثل اليونيسيف في سورية الدكتورة غادة كجه جي ومدير التخطيط والتعاون الدولي في وزارة التربية غسان شغري وافتراضياً كل من الخبيرة الدولية باتريشيا رودي والخبير إلنور ألييف مسؤول التواصل من أجل التنمية في منظمة اليونيسيف.
حيث أكد الوزير أن استراتيجية الوزارة تركز على حماية الأطفال وتوفير البيئة الآمنة لهم، لذلك لا بد من وضع خطة تشمل الطلاب والمعلمين وأولياء الأمور لمعرفة آلية التعامل مع المشكلات، وذلك بعد دراسة الظاهرة وأسبابها ما يعزز محتوى الخطة ويقوي تطبيقها في المستقبل، وأهمية التركيز على الدراما والفنون في إيصال رسائل للحد من العنف ومعالجة تلك الظاهرة.
وأشارت الخبيرة رودي أن الحد من العنف يجب أن يشمل المدارس والأسر والمجتمع بشكل عام، ووضع خطة مؤلفة من مراحل ومستويات لمعالجة ظاهرة العنف المدرسي، والاعتماد على الإعلام ووسائل التواصل في ذلك.
فيما تحدث ألييف عن أهمية الوصول إلى صفوف بلا عنف، ومدارس بلا عنف، ومجتمعات بلا عنف، والاستفادة من إرث سورية الحضاري والفني لصياغة رسائل جذابة مؤثرة.
وأكدت الدكتورة كجه جي أن الفنون تترك أثراً كبيراً على الطلاب وأهلهم ومن خلال المسابقات والدراما يمكن إحداث تأثير كبير، ولكن لا بد من فهم الظواهر الاجتماعية في البداية وأسبابها.





شاهد أيضاً

نظراً للظروف الجوية السائدة وحرصاً على صحة وسلامة طلابنا من

نظراً للظروف الجوية السائدة وحرصاً على صحة وسلامة طلابنا من مخاطر البرد، وتشكل الصقيع نتيجة …

تعليق واحد

  1. امويين الامويين

    كلام جميل بس بالاول حلو مشكلة تمادي الطلاب عالمدرسين وقلة الادب ووصلت لضربن بالحجار ياسادة نعم هذا مايحدث في حماة من بعض طلاب الاعدادي تجاه مدرسيهم مع جملة مابيسترجي يعملي شي بشتكي عليه بطيرو من وظيفته

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: